امراض

مرض ارتفاع ضغط الدم

يعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم ، أو كما يسميه أهل العلم القاتل الصامت ؛ من أكثر الأمراض أنتشاراً في العالم ، حيث أن هناك ما يقارب مليار شخص حول العالم مصابون بمرض ارتفاع ضغط الدم ، معضم هؤلاء الاشخاص تتراوح اعمارهم بين 30 و 80 سنه ، ويعيش معضمهم في الدول الناميه . نسبه كبيره منهم تبلغ 46% لا يعلمون بأنهم مصابون بمرض ارتفاع ضغط الدم .

ما هو ضغط الدم ؟

يتكون ضغط الدم من رقمين ؛ الرقم ألاول أو الأنقباضي والذي يمثل مقدار الضغط في الشرايين أثناء أنقباض عضلة القلب ، والرقم الثاني أو الأنبساطي والذي يمثل مقدار ضغط الدم في الشرايين أثناء أنبساط عضلة القلب .

اين يتم قياس ضغط الدم ؟

عادة ما يتم قياس ضغط الدم داخل الشريان العضدي ، عند منطقة مفصل الكوع والذي يُعطي انطباع عن ضغط الدم في جميع شرايين الجسم ؛ حيث انه اذا كان مُرتفع فإن ضغط الدم في جميع شرايين الجسم سيكون مرتفعاً

أيضا أثبتت الدراسات العلميه ، أن أرتفاع ضغط الدم حتى إذا كان أرتفاعاً متوسطًا قد يزيد خطر الأصابه بأمراض القلب لذالك يجب الاخذ بعين الاعتبار مقدار قراءة الضغط.

أقسامه وفئاته

قسمت الكلية الأمريكية لأمراض القلب وجمعية القلب الأمريكية ضغط الدم إلى أربع فئات رئيسيه :

– ضغط الدم الطبيعي تكون القراءه أقل من 120/80 ملم زئبقي .

– ارتفاع ضغط الدم الطفيف تكون فيه القراءه أعلى من 120/80 وأقل من 129/80 ملم زئبقي .

– أرتفاع ضغط الدم المرحله الأولى تكون فيه القراءه من 130/80 إلى 139/89 ملم زئبقي .

– أرتفاع ضغط الدم المرحله الثانيه تكون فيه القراءه 140/90 ملم زئبقي فأعلى .

عادة ما تكون قراءات الضغط الأنقباضي والأنبساطي على نفس الوتيره ؛ أي إذا ارتفع أحدهما يرتفع الأخر وإذا أنخفض أحدهما ينخفض الأخر . بالرغم من ذلك قد يكون الأرتفاع مستقلاً اي ان يرتفع الانقباضي لوحده او الانبساطي لوحده . ويسمى ارتفاع ضغط الدم الأنقباضي المستقل أو الأنبساطي المستقل .

تأثيرارتفاع ضغط الدم على الأوعيه الدمويه

يعتبر الضغط مشكله خطره على الأوعيه الدمويه داخل جسم الأنسان . حيث انه يسبب تمزق في الخلايا المبطنة لهذه الأوعيه الدمويه . هذه التمزقات تسمح بدخول الدهون الموجوده في الدم الى جدران الاوعيه الدمويه وتراكمها وبالتالي اغلاق الاوعيه الدمويه ومع مرور الوقت تحدث الجلطات القلبيه أو الدماغيه . كذلك ونتيجة لهذه التمزقات قد تتسبب في ما يسمى بأم الدم (Aneurysm).

أسبابه والعوامل التي تزيد من خطورة الاصابه به .

ما يقارب 90% من الحالات بدون سبب واضح و معروف ، وهو ما يسمى بأرتفاع ضغط الدم الأساسي ( Essential Hypertension ) . بينما ؛ هناك مجموعه من العوامل التي تزيد خطورة الاصابه بمرض ارتفاع ضغط الدم وهي :

التقدم في العمر .

السمنه .

التدخين .

الأكل الذي يحتوي على كميات كبيره من الأملاح .

عدم ممارسة الرياضه .

مع استثناء التقدم في العمر، جميع العوامل الاخرى يمكن السيطرة عليها عن طريق تغيير نمط الحياه وذلك بتناول الغذاء الصحي ممارسة الرياضه بشكل مستمر و الاقلاع عن التدخين .

10% من حالات ارتفاع ضغط الدم تكون بسبب واضح ومعروف وهو ما يسمى بإرتفاع ضغط الدم الثانوي ومن هذه الأسباب:

نقص الترويه الدمويه للكلى.

الاورام التي تفرز هرمونات مثل الالديستيرون .

متى يكون ارتفاع ضغط الدم خطر ويجب مراجعة الطبيب فورا ؟

تعتبر أزمة ارتفاع ضغط الدم من الحالات الطارئة ، التي قد تصيب مرضى ارتفاع ضغط الدم والتي تكون عندها قراءة الضغط أعلى من 180/120 ملم زئبقي . ويجب عندها مراجعة أقرب طوارئ لتلقي العلاج المناسب ، وتقسم الى قسمين :

أزمة ارتفاع ضغط الدم المستعجلة والتي تكون فيها القراءة أعلى من 180/120 ملم زئبقي دون ان يسبب ذلك الارتفاع ضرر للأعضاء مثل القلب والكليتين والدماغ والرئتين .

ازمة ارتفاع ضغط الدم الطارئه والتي تكون فيها قراءة ضغط الدم اعلى من 180/120 ملم زئبقي مع حدوث ضرر للاعضاء مثل القلب الكليتين الدماغ او الرئتين .

أعراض ارتفاع ضغط الدم

بالنسبه للاعراض فإن ارتفاع ضغط الدم الاساسي في الغالب غير مصحوب باي اعراض ولذلك يسمى بالقاتل الصامت . اما إرتفاع ضغط الدم الثانوي قد يصاحبه بعض الاعراض المرتبطه بالمرض المسبب .

في حالات ارتفاع ضغط الدم الطارئ اي عندما تكون قراءة الضغط اعلى من 180/120 ملم زئبقي تكون هناك بعض الاعراض على سبيل المثال :

الصداع

الم الصدر

الدوار

ضيف النفس

علاج مرض ارتفاع ضغط الدم

في النهاية يعتبر نمط الحياه الصحي الذي يشمل الرياضه بانواعها والحميه الغذائيه والاقلاع عن التدخين العلاج الاول والانسب لمرض الضغط . بناء على ذلك لا يجب اللجوء الى الادويه في البدايه الا بعد تغيير نمط الحياه الى نمط حياه صحي.

أقرأ أيضا فوائد المشي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى