لا تكن ضعيف الشخصيه

لا تكن ضعيف الشخصيه .في العلاقات عندما تهتز الثقه تهتز معها اركان العلاقه . لان مهزوز الثقه شخص لا يعرف ان يؤكد ذاته هو شخص حساس وما اصعب التعامل مع الحساسين . شخص لديه خصوصية عاليه ولا يبدي رأيه ويوافقُك دائما حتى في ما لا يريد لذا تشعر انه غير واضح امامك ويشعر هو انه غير سعيد معك لانه يضغط على نفسه من اجلك .

بالثقه يمكنك ان تتعامل معهم بوضوح وصدق وعفويه . فالناس لا تحب المتكلفين المتصنعين والرجال الاليين المبرمجين . بالثقه تتحمل المسؤوليه وتؤدي العمل وتفي بالوعد لانك بالثقه قادر على رفض ما تريد وقبول ما تستطيع .

بالثقه تعبر عن ما تريد وعما لا تريد . كذلك عن ما يريحك وما يزعجك عن ما تحب عن ما لا تفضل من الاماكن والاشخاص والاشياء وحتى الاطعمه . وعند ذلك فقط تكون مكشوف لهم بلا اقنعه فيسهل لهم التعامل معك لان البوح بمشاعر الذات والصراحة المقرونة باللباقة تقدم لهم مفاتيح التعاون معك وكتيب التشغيل الخاص بك .

مشكلة مهزوز الثقه في العلاقات انه يحاول ان يكسب بطرق خاسره . تامل معي هذه المعادله هو يريد ان يكون محبوب ومرغوب فيه فيقبل ما لا يستطيع ثم تجده لا ينفذ ولا يلتزم ولا يفي بما وعد لانه اصلا لا يستطيع فيفقد الناس الثقة به والاعتماد عليه فيشعر بذلك وتهتز ثقته اكثر .

تجده يقبل ما لا يريد ولا يعبر عن ذلك رغم ألمه . فيظهر ذلك على ملامح وجهه او تصرفاته فيكتشفها الناس ثم يلومونه على عدم اخبارهم وينزعجون لذلك . ثم يفقدون الراحة في التعامل معه مستقبلا ,لماذا لانه كتوم لا يتكلم الا اذا تالم وعندها ستكون كلماته جارحة ملتهبة تحرق كل سبائك العلاقة الذهبيه .

ان صمتك وعدم تنبيهك للشخص الذي يطأ على اصبعك بقدمه يجعلك تتالم بصمت ثم تصبر وتصمت وتصبر وتصمت حتى تصل الى مرحلة لا تحتملها فتصرخ في وجهه . فتخسر العلاقه بعد ان أُدميت اصبعك لو كنت واثقا صريحا واضحا لنبهته بكلمة بسيطه . عرف بها حده فدامت لك العلاقه وسلمت لك اصبعك .

اذا وصلت في اللطف مع الناس الى الحد الذي تؤذي فيه نفسك فتوقف . واذا وصلت في اثبات ذاتك الى الحد الذي تؤذي فيه غيرك فتوقف . لا بد ان تؤكد ذاتك وتصرح عما بداخلك ليعرفو كيف يتصرفون معك وكيف لا يزعجونك ويضايقونك . لا بد ان تتقبل شكلك ؛لكي لا تنشغل به وانت بينهم او تنعزل بسببه بعيدا عنهم .

ان اهتزاز الثقه يصدع ارضية العلاقات . لان مهزوز الثقه حساسٌ يصعب التعامل معه . اذا غضب انفجر لانه يكبت آلامه لا يفي بوعوده لانه لا يستطيع ان يقول لك لا فيقبل وهو مكره ولا يلتزم وهو مُملامٌ حينئذٍ .

فهل تقبل بصديق حساس غضوب غامض لا يفي بالوعود اذا كنت لا تقبل فالناس كذالك لا يقبلون .

عندما تهتز الثقه في العلاقات الاسريه يختل الميزان ويسقط سلم الاولويات . فكلما نقصت ثقتك في ذاتك زادت مشكلاتك الاسريه لانك ستقدم الاخرين عليهم ويكون لمتطلبات الناس اولوية على متطلبات اسرتك . والثمن يدفع من حقهم ووقتهم ومتطلباتهم .

عندما تهتز الثقة عند الزوج ينفصل مقود القيادة من يده فتتخبط اسرته . ان نجاح الاسره قائم على النجاح في تأدية الادوار والمهام كلاً بحسب مسؤوليته . ودور الزوج قائم على القوامة والرعايه وتحمل المسؤولية والحزم والتفاعل والتواصل . وهذا ما لا يجيده مهزوز الثقه . مما يجعل المراه تتحمل جزأ من المسؤوليه فتكون القياده في يدها في كثير من المواقف . وهذا يحدث صراع داخلياً على السلطه يتعب منه الطرفان ويتذبذب الاطفال بسببه فان تركت الامر له قصر وان ساندته تضجر وانا طالبته تعذر وان حاسبته غضب وتفجر ولا حول ولا قوة لها الا ان تصبر او تحاول فيه ان يتغير .

اما ان كانت الزوجه مهزوزة الثقه فان اهم ما يمكن ان يحدث هو غياب الحب بينهما . لان عدم القدرة على ابداء ما لا تريد والتعبير عن ما تريد وعدم القدرة على البوح بالآلام والتعبير عن الاحلام وعدم القدرة على قول زوجي انا احب كذا ولا احب منك كذا وكذا مثل ذلك يكبت مشاعر الحب . ويدفنها تحت انقاض الكتمان والتجاهل فتضل تتحامل وتجامل فلا هو يفهم ولا هي تعلن حتى تصبح الحياة مملة بلا حراك وجافة بلا مشاعر ولا يعود الحب لها وتصفو الاجواء لهما الا بعد ان يحدث خلاف بينهما .

لا تكن ضعيف الشخصيه

لا تكن ضعيف الشخصيه فتوكيد الذات والبوح بالمشاعر من اهم مقومات السعادة والتفاهم والتناغم الزوجي . فعبر عن ما يرضيك ويزعجك ولا تفترض انها تعرف ذلك بل كن صريحاً واضحا محددا . وانتي ايتها الزوجه اعلني وعبري عن كل ما يزعجك في زوجك وما يرضيك منه .

أقرأ أيضا نتائج وثمار محبة الله

اختر واختاري طريقة لبقه وتوقيت مناسب ثم التزما بما يريد كل طرف من الاخر .

لكل صديقين يحبان ان يحلو وصالهما وتصفو علاقتهما كن واضحاً صريحاً وتقبل صراحة وضوح صديقك .

ان التغافل قد ينفع في العلاقات العامه كالزملاء والجيران وبعض الاصدقاء . اما في العلاقات الخاصه فالصراحة ادوم لها ويبقى التغافل مفيد اذا استخدمته في الاشياء التي لا يمكن تغييرها في الطرف الاخر او في الاشياء التي لا تنزعج منها ولا يؤذيك حدوثها او في الاشياء التي لا تحدث الا قليلا . فالعلاقات العامه الاصل فيها التغافل والاحترام والعلاقات الخاصه الاصل فيها الصراحة والانسجام .

وأياك التغافل والكتمان فهو سوسة العلاقات الخاصه ولكن ما لا يمكن تغييره تغافل عنه وما لا يحدث دائماً تغافل عنه وما يمكن تحمله تغافل عنه اما ما يمكن تغييره ولا يمكن لك تحمله ويحدث دائماً فان السكوت والتغافل عنه يسمم مشاعرك ويمرض علاقتك فكن صريحاً محدداً واضحاً فالغموض ميدان الشيطان .

عندما تهتز الثقه تهتز معها الحقيقه لان الصدق يحتاج الى مواجهة والى قوه وهذا ما لا يملكه مهزوز الثقه فيكذب ليهرب ويكذب ليتجرد من المسؤوليه يكذب ويختلق الاعذار لانه قال نعم ثم لم يلتزم يكذب ليرفع عمله او يخفي عيبه او يحمي نفسه.

Exit mobile version