علم النفس

الليلة المظلمة للنفس

الخبراء في مراحل الترقي الروحي تحدثوا عن مرحلة تحدث لكثير من الناس تسمى The dark night of the souls او الليلة المظلمه للنفس . تحدث للإنسان يشعر فيها بعدم التوازن بعدم الاستمتاع في أمور كان يستمتع بها في السابق . يبدا بان يسال نفسه اساله وجوديه من مجرد السؤال عن الحلال والحرام الى مرحله اعمق تصل الى السؤال عن الدين وعن وجود الله جل جلاله . قد تستمر هذه المرحلة شهور او سنوات .

هذه المرحلة مؤلمه جدا من الناحية النفسية فيشعر خلالها الشخص بفراغ نفسي وفكري عميق جدا . تحصل هذه المرحلة الفكرية لأي شخص بغض النظر عن مستواه الاجتماعي او الفكري او العمري . على سبيل المثال ممكن ان تحدث لشخص حقق كل أهدافه في الحياه فيصل لمرحله لا يريد اي زياده و يصل الى الرضا ولكن ممكن ان يتحول هذا الرضا الى غياب اهداف . ممكن ان تحصل لشخص لم يحقق اهدافه كذلك . من الممكن ان تحصل لشخص في الأربعين من عمره او حتى لشخص في العشرين من عمره . اي الشاهد انها ليست مرتبطة بفئه معينه وانها مرحله مؤلمه وصعبه .

كيف يتعامل الناس مع هذه المرحله ؟

الناس في التعامل مع هذه المرحله ينقسموا الى أنواع :

النوع الأول يحاول الهروب الى الملذات فتجده يذهب الى الملذات سواء المشروعه او غير المشروعه ليغطي هذا الفراغ الفكري والنفسي .

النوع الثاني تجده يأخذ قرارات جذريه في حياته. فتجده يغير شريك حياته او تغير شريك حياتُها او يغير وضيفته وقد تصل الى تغيير دينه ومعتقداته

هذه المعتقدات والتغييرات الجذرية ليس من الضروره ان تكون للاسوء . فالشخص الناجح يغيير للافضل فهي تعتبر مرحله من الترقي الروحي ممكن ان ينولد فيها انسان اخر افضل بكثير مما كان عليه .

أنظر أيضا احفظ الله يحفظك

الخبراء والليلة المظلمه للنفس

يشبه الخبراء هذه المرحله مرحلة الليله المضلمه للنفس بالمخاض عند الولاده . فبدون المخاض وما يرافقه من الم وتعب لن ينولد انسان جديد على هذه الدنيا .

فتمثل هذه المرحله عنق الزجاجة . تمثل الألم . تمثل المخاض الذي ينتج عنه ولاده انسان جديد يكون انضج من الناحيه الفكريه والنفسيه والروحيه .

يقول الخبراء في هذه المرحله انه لا يجب على الشخص ان يعتبر نفسه انسان سيء. بل يجب عليه ان ينضر لها على انها نعمه من الله جل جلاله يريد ان يرقيك بها ويوصلك الى درجه لم تكن لتصلها لولا مرورك بهذه المرحله .

يقول خبراء علم النفس ايضا حاول الخروج من هذه المرحله دون حصول اضرار لنفسك او على غيرك . فلا تظلم احد بسبب هذه المرحله فقد توثر هذه القرارات على الاخرين من حولك وقد تسبب لهم ضيق لكن لا تجعل هذه القرارات تجلب الظلم لاي شخص .

لا تجعل هذه القرارات تسبب ضرر لنفسك او لصحتك وجسدك لكي تعدي هذه المرحله بسلام .

علاوة على ذلك الانسان في هذه المرحله مرحلة الليلة المظلمه للنفس في تشتت فكري وذهني فكيف يتخلص من هذا التشتت ؟ بالبحث والقراءة والاطلاع . وان تدعو الله جل جلاله مع اخلاص النيه ومن القلب ان يهديك الى الصراط المستقيم حتى لو لم تكن تعلم طبيعة هذه الاستقامه وكيفيتها ادعو الله ان يوصلك الى بر الامان بسلام .

في النهاية تحدث مع الاشخاص المقربين لك واخبرهم بما تمر به حتى يعذرونك اذا ما صدر منك اي تصرف غير مسبوق .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى